توبة ناقصة

     

 

لا تقبليني..

مهما عويت.. ومهما كتبت

حتى لو حطمت كل الأبواب

فأنا ملوث

عاجز عن الحركة

في كل يوم... أنهض مذعوراً

كمن ينفض يديه عن جريمة

أتجنب نفسي

وأمشي على الحافة

مثلما أتجنب النار

في كل يوم توبة

وفي كل يوم خيانة

إرفضيني

ولكن برفق سيدتي

فأنا.. واهن

خائر... رقيق أنا

وأبن هذا العصر

أنني لا أرتضي السوط

ولا البصاق

مهما يكن لون دموعي

أطرديني

تحايلي.. تظاهري.. دون أهتمام

أنا طفل..

وأقبل الكذب منكِ

سأرجع مثل فأرٍ ذليل

أو ربما ضاحكاً بصفاقة.

 

 
 

الصفحة الرئيسية | قصائده | قصصه القصيرة | سيرة الشاعر | الشاعر رساماً | كتبوا عن الشاعر | سيناريو
جميع الحقوق محفوظة © 2006                                                                         hosted & designed by: The Red Elephant