النخيل قبلتي

     

 

أنت يا أيها الجناح المبلل الأشيب

أنت يا صاحب الذكاء

حيث النخيل يخطف حصته من الشمس ويجري

هبني من نظرتك الصافية

أنا الغرير

سأصحو

أو ربما سأنام

أو مؤجل كل هذا

منظر تلك الرؤى

وذلك الوهم

منتظراً أن تدوي برأسي

ساعة من الفرح

ولو مرةً واحدة.

 
 

الصفحة الرئيسية | قصائده | قصصه القصيرة | سيرة الشاعر | الشاعر رساماً | كتبوا عن الشاعر | سيناريو
جميع الحقوق محفوظة © 2006                                                                         hosted & designed by: The Red Elephant