عندما يحلم القصب

     

 

1

عندما يحلم القصب

هناك...

وفي الجانب المرئي من اللوحة...

وعلى الوجه ذو الجفون النبوية المسبلة

أكوام من الطين المدمى

عندما يحلم القصب

وعلى الرغم من ذلك

يكون القمر مشدوداً..

بخيوط شفافة زرقاء

إلى الداخل.. عند الوسادة "النامرد"*

عندما يحلم القصب

تكون الطيور قد غادرت أوكارها

دونما دليل..

نحو الهجرة المتخالفة الأضلاع

حيث جدائل الوجه المدمى

صاحب العيون النبوية المسبلة

بقايا أضراس "فالةٍ" صدئة

2

تشق سماء الشاطئ الزمني

أربعاً من دوائر الموج المتعاقبة

عندما يحلم القصب

لابد للعيون أن يمتطيها النحاس

ليتحرك القلم المسحور

في هذه الليلة النائية

النائية.. ثلاثاًَ من الأحزان

إذ تأكل الوحشة كل الأسئلة..

كل الأسئلة

سوى الخيوط المستميتة الزرقاء

عندما.. يحلم.. القصب..

--------------
* النامرد لون البنفسج الفاتح في اللهجة العراقية.

 
 

الصفحة الرئيسية | قصائده | قصصه القصيرة | سيرة الشاعر | الشاعر رساماً | كتبوا عن الشاعر | سيناريو
جميع الحقوق محفوظة © 2006                                                                         hosted & designed by: The Red Elephant